أسهم أوروبا تهبط مع تصدر مخاوف من ظهور حالات جديدة بفيروس كورونا

هبطت الأسهم الأوروبية في تعاملات متقلبة اليوم الجمعة بعد أن شهدت أسوأ موجة بيع في يوم واحد منذ أواخر مارس، إذ نمت الشكوك بشأن وتيرة التعافي الاقتصادي في ظل مؤشرات على ظهور حالات إصابة جديدة بكوفيد-19.

وبعد أن تحرك صعودا وهبوطا، تراجع المؤشر ستوكس 600 للأسهم الأوروبية 0.5 بالمئة، على الرغم من أن أسهم شركات صناعة السيارات المتعثرة ارتفعت قليلا.

وانخفضت الأصول عالية المخاطر هذا الأسبوع بعد أن تسببت توقعات اقتصادية رصينة من مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأمريكي) وارتفاع حالات الإصابة بفيروس كورونا في الولايات المتحدة في تذكير المستثمرين بأن الضرر الاقتصادي للجائحة بعيد عن الوصول لنهايته.

ويتجه المؤشر ستوكس 600 صوب تكبد خسارة أسبوعية نسبتها 5.8 بالمئة ليبتعد أكثر عن أعلى مستوياته على الإطلاق. والمؤشر منخفض نحو 19 بالمئة عن ذروة سجلها في فبراير.

وارتفع سهم انتربارفان الفرنسية 11.2 بالمئة بعد أن دخلت مونكلير الإيطالية في اتفاق مع الشركة لبدء بيع عطورها.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق