رئيس نادي المحرق يشكر جلالة الملك المفدى على توجيهاته السامية لدعم الاندية الوطنية من أجل تحقيق المزيد من النجاحات

رفع الشيخ أحمد بن علي بن عبدالله آل خليفة رئيس مجلس إدارة نادي المحرق باسمه ونيابة عن أعضاء مجلس الإدارة وكافة منتسبي النادي خالص الشكر وعظيم التقدير والامتنان لمقام حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى حفظه الله ورعاه، على التوجيه السامي الذي أصدره جلالته لسعادة السيد أيمن بن توفيق المؤيد وزير شئون الشباب والرياضة لإيجاد السبل وإنهاء كافة الملفات المالية العالقة والعمل على تحقيق المزيد من النجاحات للأندية الوطنية.

وأكد رئيس نادي المحرق أن هذا التوجيه السامي وهذا الاهتمام من لدن جلالة الملك المفدى بأبنائه الرياضيين إنما يأتي تواصلا لما يبذله جلالته من جهود جبارة وتخطيط شامل لأجل النهوض بمختلف قطاعات التنمية في مملكتنا العزيزة، ومؤكدا أن كل متطوع في أندية البحرين يشعر بالمتابعة الدائمة لجلالته لحل مشاكل القطاع الرياضي والشبابي.

وشدد رئيس نادي المحرق على أن هذا الاهتمام الملكي السامي يشكل دعما كبيرا للجهود المتميزة لسمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة ممثل عاهل البلاد المفدى للأعمال الخيرية وشئون الشباب رئيس المجلس الأعلى للشباب والرياضة، وهي جهود مباركة ساهمت في التطور المشهود للرياضة البحرينية التي وصلت للعالمية وحققت العديد من الإنجازات والمكتسبات التي حققها أبناء البحرين في المنتخبات والأندية الوطنية.

وعبر رئيس نادي المحرق عن ثقته التامة على أن المجلس الأعلى للشباب والرياضة برئاسة سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة في تشكيلته الجديدة بعد صدور الأمر الملكي، سوف يواصل العمل الدؤوب من أجل تحقيق الرقي للرياضة البحرينية والسعي لتوفير كافة السبل الكفيلة بدعم الأندية الوطنية والعاملين فيها من أجل أن تواصل عملها الوطني بكل كفاءة واقتدار وتحقيق المزيد من الإنجازات الرياضية، وأن دعم الأندية سوف ينعكس على المنتخبات الوطنية على اعتبار أن الأندية هي الرافد الأول لهذه المنتخبات.

وأكد رئيس نادي المحرق أن نادي المحرق سيبقى على العهد على الدوام منذ تأسيسه في القيام بدوره الوطني المناط به، وسيكون في مقدمة الداعمين لاستراتيجية المجلس الأعلى للشباب والرياضة التي حظيت بمباركة عاهل البلاد المفدى حفظه الله ورعاه.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق