أسامة الشاعر : إنجازات سمو الشيخ زايد طيب الله ثراه،، ستظل على مر التاريخ نبراسا يقتدي به قادة العالم

أسامة الشاعر : سمو الشيخ زايد طيب الله ثراه خط أحمر، فهو صانع الاتحاد وصاحب فكرة مجلس التعاون وإنجازاته سيخلدها التاريخ

أسامة الشاعر : الشيخ زايد طيب الله ثراه خط أحمر وسيظل فضله على كل عربي في شتى بقاع الأرض

أعلن الناشط الاجتماعي أسامة الشاعر رئيس لجنة الخدمات الشعبية بالمحرق ورئيس مجلس إدارة موقع المحرق نيوز الإخباري عن استنكاره للهجوم الغير مبرر على سيرة الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان طيب الله ثراه مؤكدا على أن إنجازات سموه سيهلدها التاريخ لعطمتها فهو صانع اتحاد الإمارات العربية المتحدة وصاحب فكرة إنشاء مجلس التعاون الخليجي لما كان يتمتع به من بصيرة نافذة فكان هو أول من طرح رأيه لعمل مجلس التعاون والذي يجمع بلاد الخليج العربى، وتم تنفيذ الفكرة بداية من اليوم الخامس والعشرون فى العام 1981 واصبح مقر المجلس داخل أبوظبي الموجودة بدولة الإمارات العربية المتحدة وكان الشيخ زايد هو الرئيس الأول للمجلس وأيضًا هو الرئيس الأول الذى إستطاع من الإشتراك فى عقد المجلس.

وقال الشاعر أن من إنجازات الشيخ زايد طيب الله ثراه في مجال حماية البيئة والحيوانات النادرة وحمايتها من الإنقراض، وخاصة في الستينات، حيث استطاعت دولة الإمارات المتحدة من جلب التعاون المشترك لحماية حقوق الحيوانات و في عام 1976 من عمل مناقشة كبيرة وتعتبر الأولى من نوعها، وتم عقد اتفاقية منع صيد الصقور وأيضًا تم التحذير من صيد الحيوانات عن طريق المفرقعات.

وأضاف الشاعر أنه مع بداية من عام 1983 تم منع صيد الحيوانات عن طريق إستخدام الأسلحة النارية، وتعتبر دولة الإمارات العربية المتحدة هي الدولة الوحيدة التي استطاعت من حماية حيوان المها العربية وذلك عن طريق تجميع جميع حيوانات المها الموجودة فى الدول الأخرى، ووضعها فى المحمية الخاصة بدولة الإمارات وحمايتها من الإنقراض وحتى الآن أصبحت الإمارات العربية المتحدة تمتلك ثلاثة ألاف من حيوان المها واستطاع الشيخ زايد أن ينهي تجميل الدولة بالأشجار المتنوعة الخضراء والتى إزداد عددها عن مائة وأربعون مليون شجرة.

وأكد الشاعر أن من مواقف الشيخ زايد التاريخية وقوفه بجانب مصر وسوريا أثناء حرب 1973 وكانت تلك الحرب بسبب مساندة الأراضي الفلسطينية لتحريرها من الإستعمارو قام بمنع وصول البترول إلى الإستعمار لأنه من أفضل الإمكانيات التى تستعملها فى الحرب مستحضرا مقولة الشيخ زايد فى محاضرة له أن “النفط العربى ليس أعز من الدماء العربية” كما أنه قد ساند لبنان عن طريق عقد إجتماع عربى كبير فى عام 1980لمنع حدوث الحرب بين الشعب اللبنانى، كما أنه إستطاع من عقد إجتماع لدولتي الكويت والعراق وذلك عندما أرادت العراق من إستعمار الكويت، واستطاع من مصالحتهم كما أنه قد قام بتجميع الأسر الكويتية وقدومها إلى الإمارات العربية المتحدة.

وأشار الشاعر إلى أن اهتمام الشيخ زايد بقضية إستعمار الأمم المتحدة لدولة الصومال إستطاع من نشر الأمن بينهم وقيامه بالتدخل عندما بدأت الحرب تشتعل بين الشعب اليمنى بداية من العام 1994 ونجاح الشيخ زايد من الدخول إلى حلف الناتو وذلك من أجل الحرص على الأمن والأمان بدولة كوسوفو وذلك فى العام 1998 و المساهمة فى بناء المشروعات المتعددة فى دولة المغرب ومشاركته فى ترميم سد مأرب الموجود بدولة اليمن، كما أنه ساهم فى زراعة الأراضى الزراعية عن طريق توصيل قنوات المياه لها.

وألمح الشاعر إلى أن الشيخ زايد طيب الله ثراه نجح فى تغيير العادات والتقاليد التى يتبناها الكثير من الأشخاص وهى عدم ذهاب المرأة للدراسة وقد أعطى مثل بزوجته وبناته وهو يريد من ذهابهم للمدارس وذلك حتى يستطيع من السيطرة على الأهالى وكذلك كون سموه هو المسئول الأول عن نشر التعليم المجانى بين شعب الإمارات المتحدة كما أنه قد إستطاع من إجبار جميع الأهالى على التعليم وذلك خلال ثلاثون عامًا مما أدى إلى إنتشار التعليم على مستوى الدولة بأكملها.

وأكد الشاعر أن الشيخ زايد اهتم بصحة الأهالى كثيرًا مما أدى إلى مساهمته لتعزيز جميع الأدوات اللازمة للحفاظ على صحة الشعب الإماراتى ونجح في تجهيز جميع المستشفيات والأدوات والأدوية اللازمة حتى لا يحتاج أى مواطن من الخروج إلى الدول الأخرى طلبًا للعلاج و إعداد المستشفيات المتطورة الموجودة فى جميع أنحاء الدولة، حيث يستطيع المريض الذهاب إليها وطلب كافة الإجراءات العلاجية والوقائية.

وبفضل سمو الشيخ زايد طيب الله ثراه اشتهرت دولة الإمارات العربية المتحدة بكثرة المشاريع المتطورة بها والذى قد ساهم بها بشكل كبير الشيخ زايد، فنحن نرى الكثير من المسطحات الخضراء الموجودة بالدولة وأيضًا كثرة المبانى السكنية كما تم تطوير الكثير من الأراضى الزراعية والحفاظ عليها من الهلاك، وقام بزراعة المواد التي كانت تستورد من قبل وإستخدامها فى محيط الدولة، وعلى رأسها يقع فاكهة التمور وكذلك توسيع الطرق ورصفها بأحدث الخامات فى أنحاء الدولة وأيضًا إشعال الأنوار بها، كما أنه قام بعمل الكثير من المشروعات والخدمات اللازمة داخل الأرياف والجزر الصغيرة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق