مشاركة بحرينية إيجابية في الملتقى العربي التطوعي لشباب الجامعات

اختتم الوفد الطلابي الجامعي والشبابي البحريني، مشاركته في الملتقى العربي التطوعي الأول لشباب الجامعات، الذي نظمه الاتحاد العربي للعمل التطوعي بجامعة الدول العربية، تحت رعاية وزير الشباب والرياضة القطري صلاح العلي بمشاركة 32 جامعة من 16 دولة عربية، وذلك بجامعة قطر خلال الفترة 2-8 مايو الجاري.
وكانت جمعية الكلمة الطيبة، العضو الفاعل في الاتحاد العربي للعمل التطوعي، هي الجهة المسؤولة عن تشكيل الوفد البحريني، وتنظيم مشاركته بالملتقى، حيث أكدت الجمعية أن المشاركة كانت ناجحة جداً، من زوايا المشاركة في الفعاليات، وحفل الافتتاح والختام حيث كان هناك ركن للوفد البحريني وفي معرض المبادرات الشبابية تم فيه عرض برامج وأنشطة الجمعية، كما كرم رئيس الوفد الأمين العام للاتحاد العربي للعمل التطوعي يوسف الكاظم في ختام الملتقى.
وقال رئيس الوفد البحريني يعقوب بوهزاع، “إن الملتقى سعى بالأساس إلى التعريف بأهمية التطوع وحث الشباب العربي وطلاب الجامعات على المشاركة في الأعمال التطوعية، ويجيء في إطار اتفاقية بين الاتحاد العربي للعمل التطوعي وبين برنامج الأمم المتحدة للتطوع، كاشفاً عن أن النسخة السنوية الثانية ستشهد ملتقى لشباب وطلاب جامعات العالم، وهو ما يضع على عاتقنا أن تكون مشاركتنا على مستوى هذا الحدث العالمي.
وأكد أن الملتقى كانت آثاره الإيجابية كبيرة جداً على الوفد المشارك، فعلى الرغم من أن الوفد كان عبارة عن عينة صغيرة من فئة الشباب إلا أنهم كانوا خير ممثل للبحرين ونجحوا في تبادل واكتساب الخبرات مما سينعكس بالخير على الشباب والمجتمع، مضيفاً أن الملتقى نجح في بناء شبكة متفاعلة من الخريجين وطلاب الجامعات على مستوى العالم العربي الساعين إلى خدمة بعضهم البعض وخدمة مجتمعاتهم.
وتابع بوهزاع أن مشاركة الوفد في الورش التدريبية والزيارات تستحق كل التقدير والشكر، فقد تركت جهودهم وأنشطتهم التي قدموها طوال أيام الملتقى انطباعات إيجابية لدى الوفود المشاركة، وأكدت أن لدينا شباب قادر على خدمة مجتمعه ووطنه.
واختتم بالقول إن الشباب دائماً يسعى لكي يترك بصمة إيجابية، ونتوقع أن تكون للمشاركة البحرينية الشبابية بصمات عديدة على جيل الشباب أنفسهم أو فيما يتعلق بالعمل التطوعي الشبابي، وذلك بعد أن نجحوا في وضع بصمتهم في الملتقى.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق