الشيخة مي تشارك مدينة سانت بطرسبرغ بذكرى 312 سنة على تأسيسها

    بدعوة من منظمي الاحتفالات الرسمية لذكرى تأسيس مدينة سانت بطرسبرغ ال 312، حضرت معالي الشيخة مي بنت محمد آل خليفة رئيسة هيئة الثقافة والآثار الحفل الرسمي للمناسبة والذي دعي إليه كبار الضيوف من أهل الفن والثقافة في العالم الليلة الماضية في ساحة القصر الكبرى حيث قدّم آلاف الفنانين وكبار نجوم الأوبرا والباليه والموسيقيين عملاً ضخماً بعنوان “كلاسيكيات الفن” من إنتاج شركة “دانس أوبن فاستيفال” أبهر الحضور.

    وأعربت معالي الشيخة مي عن سعادتها أن تتواجد مملكة البحرين في هذا الاحتفال، الذي من خلال الاستعراض الفني والثقافي، استذكر 312 عاماً من تاريخ المدينة، مردفة “الأعمال الفنية والإبداع الثقافي هو ما يجمع الشعوب لأنه لغة توحّد وتكتب بأحلى العبارات تاريخ أوطاننا ومجتمعاتنا، فما حضورنا في سانت بطرسبرغ إلا توطيداً للعلاقات الثنائية التي تسهر عليها اتفاقية التعاون المشتركة بين البلدين” كما أكدت معاليها على حرص مملكة البحرين “على هذا التعاون الذي أرسى مبادئه صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدّى حفظه الله ورعاه خلال زيارته التاريخية العام الماضي لجمهورية روسيا الاتحادية”.

    وخلال تواجدها في المدينة، قامت معالي الشيخة مي بزيارة متحف “فابرجيه” الذي يجمع عدداً من المجوهرات التاريخية الفريدة والتي صممها كارل فابرجيه منذ أكثر من قرن، والتي جمع منها أكثر من 4000 قطعة فريدة صممها خصيصاً للعائلة المالكة ولعدد من ملوك أوروبا. يقع المتحف في قصر شوفالوف التاريخي والذي يعد من أجمل قصور سانت بطرسبرغ وثاني أكبرها، وتباحثت معاليها مع إدارة المتحف إمكانية استضافة معرض اللؤلؤ الذي سبق للعاصمة موسكو استضافته عام 2013، واستقبال متحف البحرين الوطني لعروض من متحف فابرجيه.

    والجدير بالذكر أن احتفالات الذكرى ال 312 لتأسيس مدينة سانت بطرسبرغ شارك فيها عدد كبير من الفنانين الشباب في شوارع المدينة إذ اقتظّت شوارعها بالسيّاح الآتين خصيصاً لمشاهدة الاحتفالات. كما فتحت جميع مسارح المدينة أبوابها لاستقبال الجمهور واكتشاف “كواليس المسارح” مع إمكانية حضور البروفات المفتوحة للجميع. احتفالات المدينة تستمر لغاية أسبوع كامل تنظم خلالها المعارض والعروض الفنية والحفلات الموسيقية والألعاب النارية التقليدية.

    مقالات ذات صله