آخر الأخبار

    عبر تسليم الكتب التي تحمل ختم المكتبة الخليفية.. الثقافة تدعو للمساهمة في إعادة إحياء المكتبة الأولى في البحرين

    أطلقت هيئة البحرين للثقافة والآثار وضمن عملها على إعادة بناء المكتبة الخليفية بمدينة المحرق مبادرة لتعزيز المحتوى الثقافي للمكتبة من خلال دعوة الجمهور العام في مملكة البحرين للتقدم بتسليم الكتب التي يملكها وتحمل ختم المكتبة الخليفية وذلك إلى مقر هيئة البحرين للثقافة والآثار الكائن إلى جانب متحف البحرين الوطني خلال ساعات الدوام الرسمية، وذلك حرصا على إشراك الجمهور في الحفاظ على التراث الحضاري والثقافي لمملكة البحرين.
    وقالت معالي الشيخة مي بنت محمد آل خليفة رئيسة هيئة البحرين للثقافة والآثار في هذا الصدد “إن سعي الهيئة للحفاظ على التراث الحضاري البحريني مستمر عبر صون الأماكن العريقة والملامح العمرانية للمدن البحريني القديمة”، مشيرة إلى أهمية المكتبة الخليفية في الهوية الثقافية لمدينة المحرق بشكل خاص ولمملكة البحرين بشكل عام. وأكدت معاليها على أهمية إشراك المجتمع المحلي في عملية إعادة إحياء واحدة من أولى مكتبات البلاد، والتي عند جهوزيتها ستصبح معلما عمرانيا وثقافيا عاماً يستفيد منه الجميع.
    وتعمل هيئة البحرين للثقافة والآثار على إعادة بناء المكتبة الخليفية في ذات المكان الذي رأت فيه النور قبل نحو 60 عاما مضت وذلك بدعم من إدارة بنك البحرين الكويت الذي يعمل جنبا إلى جنب مع الهيئة لتحقيق المنجز الثقافي ضمن مشروع الاستثمار في الثقافة.
    وسيلعب مشروع المكتبة الخليفية دورا هاما في إثراء البنية التحتية الثقافي لمملكة البحرين كما سيكون المشروع مصمماً ليكون مكتبة عامة تتبع الثقافة حيث ينتهي العمل منه قبل نهاية عام 2016، وستشكل المكتبة جزءاً من المواقع السياحية والثقافية لمدينة المحرق عام 2018م حيث تحتفي المدينة بكونها عاصمة للثقافة الإسلامية.

    مقالات ذات صله